المسلمية الماضى والحاضر

زايرنا الكريم ان كنت من آعضاء المنتدى فتفضل بالدخول
وماتحرمنا من رويتك واهلا ومرحبا بك
ان كنت زائرا فيسعدنا جدا جدا انضمامك لاسرة المنتدى واطغط على زر التسجيل
بلادي
أنا تشيل الناس كل الناس وساع بى خيرو لينا يسع


وتدفق
مياه النيل على الوديان بياض الفضة فى وهج الهجير بشع

المسلمية الماضى والحاضر

اسلامى اجتماعى ثفافى ادبى سودانى

۝ماشاء الله تبارك الله۝۝۝ ماشاء الله و لا قوة الا بالله ۝۝۝- اللهم اني اسالك الهدى۝۝۝ و التقى ۝۝۝و العفاف ۝۝۝والغنى ۝ صلوا على محمد ۝ صلى الله عليه وسلم ۝
ما أجمل الإنسان الذي يتألم و لا يتكلم.. يحب و لا يخون.. يبكي و لا يصرخ .. فليس كل إنسان مبتسم سعيد, فوراء كل إبتسامة ألم شديد
ودعته ومدامعي تسيلُ والقلب من فرط الغرام غليل وحشى الحشا ناراً وداعي للذي له كان جبرائيل وهو رسول مَنْ حبُّ قلبي فيه من أشواقه كادت حياتي بالوداع تزول يا نفسُ كيف رضيتِ هذا والذي فطر الأنام وإنه لجليل إن الوداع لأحمد لا يُرتضى من ذي غرامٍ قلبه مشغول لولا مقادير الإله وحكمهُ فينا لما قلبي لذاك يميل http://almusallamiyah.forumarabia.com
قابلني ياهاجر محمد عوض الكريم القرشي قابلني يا هاجر هجرك أضرّ وطال واستمرّ ***** في سهر الليالي غمرتني من طرفي الموالي أسرتني جمّدت حبّي عزلتني ما تقدّر الموقف وزورني مرة وسيب المضرّة ***** أنا قلبي عارف حبّو ليك إخلاصو ظاهر في عينيك ومهما بعدت بيرجو فيك ودا كلّو حاصل وما عليك ما تقدر الموقف تكون أبرّ عليك الله ---------------------------- في الشاطي يا الحبان محمد عوض الكريم القرشي في الشاطي يا الحبان ساهرتو بينا الليله يا الحبان ساهرتو بينا عند النهر والنور والساقيه بينا تدور القمري يحكي الحور وانا الفنان الموج يداعبنا والحب يقربنا الشاطي يفرحنا والحب معاهو كمان يا حليل ربوع شندي بلد الجمال عندي الفيها انا فني والمتمه امان نذكر وطنا دوام وحده وعمل وسلام سيبو الخلاف يا عظام دايرين يكون لينا شأن مجلس نبيل طاهر فيه الادب زاهر لي نيلنا بنفاخر وبي وطنا السودان في الشاطي يا الحبان ساهرتو بينا ------------------------ رب الفن محمد عوض الكريم القرشي تعال يا رب الفن يا سيدي وفيك نظمت الدر نشيدي تعال يا حبيب اه تعال بيك الامال جديده تعال اللحظه معاك سعيده اوريك فنوني يا وحيها وعوده اوريك شجوني المرسلة لعيوني تعال ان ليك في قلبي ريده معذبة تشتاق لي وحيده تعال حبيبي تعال حذاري تالمني حذاري وكتير يا اليك ما طاب مزاري بخليك لانك ما ارواني دنك واقول ليك هجرتك وتكفى الذكرى عنك انا الفي هواك عفيف وبائن يصح تعذيبي واحتقاري كتير ده كتير اه اه تعال يا رب الفن يا سيدي تعال هب الحب حباني بي لطفو واحتواني قال لي كنت عنيف بتعرفوا ما قصدت اهوى براك شوفوه يا ظرفو تعال يا اخلاق الملائكة ودنيا الحب اسلاكه شائكه تعال يا حبيب ترنم نغماتك واسبح في اهاتك وغني البلابل منتظره صيحاتك اعزف عودي يا رب الفن ذاتك انا وانت الاحلام نعيده روحي يا روحي الليله عيده تعال يا حبيبي ----------------عشقتو من نظرة هو قلبو خالي
أقف إجلالاً لشخصكم.. في هذا المنتدى.. قلبٌ كبير ضمنا جميعاً.. استعمرنا جميعاً.. فكنا كـ قلبٍ واحد.. أخوة واحدة.. ونبض واحد.. bounce bounce bounce لكم أسعدني و زادني تشريفاً بعثرة حروفي بينكم.. أتمنى أن أكون بروعة ما توقعه الجميع.. وبتواجدكم وتعاونكم يرتقي قلم الجميع.. لكم مني أجمل تحية وأجمل وردة تعانق قلوبكم.. وتنثر لكم عطرها .. bounce bounce bounce
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( البخيل من ذكرت عنده فلم يصلي على ))) رواه الترمذي ... فهل نبخل على نبينا بالصلاه ...؟! فهل نبخل على انفسنا من الحسنات ...؟!
santaالقمر أكبر حرامي يسرق الضو من جبينا ..و في عيونا يضوّي سامي.. القمر أكبر حرامي .. و الشمس في الأصل كانت.. حتة من أنوار حبيبتي.. و شعلة من نيران غرامي.. أهدت القمر إحتراقو.. و فينا إتعالى و تكبر .. و هو فاكر إنو أسمو ..أحلى من كل الأسامي.. و إنو نورو بيضوي قلبي .. القمر مسكين و واهم.. هسه برسل ليو رسالة ..بيها يعرف و يبقى فاهم ..
حين نجعل من مشاعرنا وإبداعاتنا صفحات ننسجها بكل دقةٍ و إتقان.. ونفتش عن محابرنا وأوراقنا لنسجل أول رد وحضور.. يكفينى فخراً.. يكفينى اعتزازا.. أن أكتب لكم.. ولأجل أعينكم.. ابتسامة رضا.. وكلمة شكر.. تغني عن نزف الكثير من بين أيديكم.. في صفحتي هذه في اوراقي .. فتشت حروفي..قواميسي.. فلم أجد ما يليق بمستواكم.. لكل عضو.. أقف إجلالاً لشخصكم.. في هذا المنتدى.. عل عام والشعب السودانى بخير عيد استغلال السودان 1/1/1956 وتمنياتى لشعب السودانى والوطن الغالى السودان الازدهر والامن والاستقرار bounce bounce bounce

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» صلاة المنفرد وحكمها
الأربعاء مايو 28, 2014 10:00 am من طرف سودانى انا

» صباح الخير
الإثنين يناير 20, 2014 3:27 am من طرف سودانى انا

» كلمات الفنانة حنان النيل
الجمعة أغسطس 16, 2013 12:09 pm من طرف سودانى انا

» فضل يوم الجمعة2
الجمعة ديسمبر 28, 2012 6:01 am من طرف سودانى انا

» فضل يوم الجمعة
الجمعة ديسمبر 28, 2012 5:55 am من طرف سودانى انا

» كلمات أغاني عميد الفن الأستاذ أحمد المصطفى
الثلاثاء ديسمبر 25, 2012 3:49 pm من طرف سودانى انا

»  دور ومكانة المرأة فى الإسلام الى الدرة المكنونة و الجوهره المصونة
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 5:43 pm من طرف سودانى انا

»  دور ومكانة المرأة فى الإسلام
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 5:40 pm من طرف سودانى انا

» [تم الحل]اقدار وووووو مع مجذوب انسة
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 3:28 pm من طرف سودانى انا

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    عمالقة الفن السوداني 5

    شاطر
    avatar
    سودانى انا
    العضو الذهبى

    عدد المساهمات : 578
    العضو الذهبى : 1848
    تاريخ التسجيل : 25/11/2011
    العمر : 43
    الموقع : المدير العام والمشرف على المنتدى

    بطاقة الشخصية
    لا ئحة الخيارات:

    عمالقة الفن السوداني 5

    مُساهمة من طرف سودانى انا في الخميس أكتوبر 11, 2012 6:13 pm



    الشاعر عبد
    الرحمن الريح






    صاحب أكثر من
    140 اغنية تبثها الاذاعة كل صباح و مساء






    نشأته:


    و لد عبد
    الرحمن الريح (ابو الريح) في حي العرب بأم درمان افتراضيا 1918 (19) أو 1915 (15)
    او 1922 (1) لأسرة تخصصت في الاتجار بالانعام في سوق الماشية بام درمان. لم يتعلم
    الشاعر و الملحن الكبير في مدرسة و لكنه التحق بخلوة الفكى احمد عبد الرحيم لتعليم
    القرآن و تم نقله منها الى خلوة الفكى الخليفة عثمان فى حى السوق بام درمان و يقول
    ابو الريح " وقفت في الخلوة عند اتمام الربع الأول ثم اخذنى والدي للعمل معه
    في متجره بسوق امدرمان الكبير لبيع الدمور شمال مكتب البوسته و أخذ يعلمنى من
    مصحفه الخاص مع راتب الإمام المهدي و مناشيره.و هكذا غرس والدى في مخيلتى حب
    القراءة و الكتابة منذ الصغر" (ديوان الروائع الحبيبة من اغانى الحقيبة لابو
    الريح).






    ترك شاعرنا
    العمل مع والده فى المتجر و التحق بورشة قسم الله الحورى ليتعلم النجارة ثم تركها
    من دون ذكر اسباب فالحقه والده باحد محلات السروجية حيث تعلم صناعة حقائب اليد
    النسائية و زاولها فترة طويلة و انضم إليه الفنان رمضان حسن بورشته التي كانت تعمل
    في مجال المصنوعات الجلدية و عندما استمع عبد الرحمن لصوت رمضان احتضنه وتبناه
    فنيا وبدأ يؤلف له الأغاني. ثم هجر عبد الرحمن الورشة فى العقدين الاخيرين من عمره
    ليعمل فى بقالة بمنزله بام بدة حتى وفاته.


    تزوج مرتين و
    ليس له اولاد و هو انيق للغاية و لا يتلاعب في هندامه شأنه شأن سرور و كرومة و
    تزين وجهه شلوخ ظاهرة و ينتمى من جهة ابيه الى الجعليين العالياب و من جهة والدته
    الى الشايقية الفاضلاب و قد كان جده لوالدته معلما مرموقا و لذلك اشتهرت امه بلقب
    "بت الاستاذ" و له ثلاثة اشقاء و عدة شقيقات.








    اضطرته الظروف
    العائلية إلى بيع منزل العائلة و الانتقال إلى أم بدة حيث افتتح دكانا صغيرا
    بمنزله يتكسب منه. و عبد الرحمن الريح انسان شديد الحياء و لايخرج من منزله كثيرا
    و أن حدث فهو يخرج في المساء إلى مكانه المفضل مقهى "يوسف الفكى" بام
    درمان مقابل سينما الوطنية (1).


    ----------------------
    :--


    شعره:


    يعتبر عبد
    الرحمن الريح نفسه آخر شعراء الحقيبة التي يعتمد نظم شعرها على طريقة ابى العلاء
    المعرى "لزوم ما لايلزم" حيث كان من عام 1910 حتى نهاية 1940 كل من لا
    يعمل بهذا القانون الشعرى لا يعد شاعرا مهما بالغ في النظم لان متانة القافية في
    رأيهم -خصوصا في الشعر الغنائى- تجعله قويا ذو جرس موسيقى يساعد على ابراز الكلمات
    بواسطة اللحن و الاداء، كما تتيح للملحن الاتيان بلحن جياش يناسب قيمة الكلمة
    الشعرية الجيدة و هذا هو الطرف الخفى في بقاء اغنية الحقيبة و خلودها (ديوانه
    "الروائع").




    عبد الرحمن
    الريح ايضا هو ناقد لم ينشر على الناس ما كتب و هو كاتب مسرحى بخل على الآخرين
    بمسرحياته و هو ضنين للغاية باى معلومات حول طريقته في التأليف و التلحين و ما لا
    يعرفه الكثيرون أن عبد الرحمن الريح عازف عود ممتاز، فقد رافق المطرب عمر أحمد
    بعزف العود عند تسجيل أغنيتهما (كان بدري عليك) وهي أول عمل غنائي بدأ به الشاعر
    تعاونه مع مطرب يغني بمصاحبة الآلات الموسيقية.




    عن ذلك يقول
    د. نصر الدين شلقامي أن عبد الرحمن الريح كان عضواً في جمعية فلاحة البساتين،
    وهوبعد شخص قليل الكلام، وكان ناقداً فنياً في مجلة الاذاعة والتلفزيون، بالاضافة
    الي أنه كتب مسرحية شعرية في العام1946م ضد الانجليز.


    دواوينه:


    له ثلاثة
    دواوين من الشعر أحدهم باسم (عصافير وفراشات) وهو باللغة العربية الفصحى( لم ير
    النور حتى الآن لضيق ذات اليد) حيث قام الشاعربتسليم الديوان في عام 1981 إلى
    المجلس القومي للآداب والفنون بغرض طبعه على حساب الدولة ،وتابع المرحوم بنفسه هذا
    الأمر إلى أن يئس وقام بإسترجاع الديوان عام 1990 أي قبل وفاته بعام ولم تحرك
    الدولة ساكناً. كما له ديوان آخر باسم (الروائع الحبيبة من أغاني الحقيبة) و هو من
    اشهر دواوينه وقد نشره عام 1971. الديوان يشمل قصائد كثيرة في مجالات متعددة، في
    الوطنيات وشعر المناسبات وأدب التظرف، وقصائد غنائية لم تغن،و قصائد ما بعد
    الحقيبة والتي تم فيها الانتقال إلى استخدام الآلات الموسيقية وهي المرحلة التي
    اكتمل فيها نضج عبدالرحمن الريح الموسيقي وساهم بألحانه العديدة والمتنوعة في
    الانتقال إلى مرحلة جديدة في الغناء السوداني. جمع عبدالرحمن الريح هذه القصائد في
    ديوان مخطوط ظل رهين المحبس البيروقراطي داخل المجلس القومي لرعاية الآداب والفنون
    لسنوات طويلة حتى انتزعه على المك وأهل عبدالرحمن الريح بعد رحيله. و الديوان
    الثالث باسم (أغاني الاركسترا الحديثة). قامت الأسرة بإعادة طباعة ديوان أغاني
    الحقيبة وأضافت إليه الأغاني الحديثة بمساعدة وزارة الثقافة والإعلام الاماراتية
    وبعض أفراد الجالية السودانية بدولة الإمارات منهم السيد كمال حمزة. طبعت حوالي
    ألف نسخة وزع منها على أفراد الجالية والبقية ما زالت بدولة الأمارات لم توزع في
    السودان.




    يقول عبد
    الرحمن في ديوانه "الروائع " صرت اتعشق اقتناء و قراءة كتب الاغانى خلسة
    من الوالد و كانت تطبع و تباع حينها بواسطة مكتبة "محمود عزت المفتى"
    بام درمان ثم تعشقت قراءة المجلات الاجنبية كالرسالة و الهلال و العربى و المصور و
    الاثنين و مجلة الفجر السودانية لصاحبها عرفات محمد عبد الله، ثم شرعت في قراءة
    امهات الكتب العربية من نظم و نثر بمختلف الوانها و مشاربها". و حينما وجد
    نفسه يخطئ في القراءة استعان بطالب من طلاب القسم العالى بمعهد امدرمان العلمى
    القديم يدعى ’بشير محمد الامين‘ ليعلمه قواعد اللغة العربية .


    بدا شاعرنا
    بنظم المدائح النبوية مع بعض المدائح التقليدية في مدح الامام محمد احمد المهدى و
    كانت هذه القصائد تلقى رواجا قبل ظهور المذياع و الغناء بشكله الحديث و يصفه
    معاصروه بانه كان قوى العبارة سلسها حتى انه اشتهر قبل اختراع و سائل الذيوع
    العصرية.






    له ديوانان
    مخطوطان احدهما يحوى قصائده النبوية بعنوان "الكوثر الشهدى في مدح النبى و
    المهدى" و الثانى يحوى بعض اعماله الشعرية الدينية بعنوان "حب
    الوطن" و عبد الرحمن مكثر في انتاجه بحكم عمله في منزله.




    لايوجد نص
    يحدد لنا اول قصيدة غنائية اقتحم بها ابو الريح عالم حقيبة الفن




    الدكتور يعقوب
    عبد الماجد قال عن عبد الرحمن الريح "انه رجل شامل بكل ما تحمل الكلمة،
    فبجانب الشاعرية التي عرفه بها الناس فهو ملحن، وعازف ماهر علي العود ومغنٍ أيضاً،
    وهو يعد من شعراء الحقيبتين (الحقيبة والحديثة) أي أنه جسر بين عهدين، غني للجمال
    والحب والوطن، وغني بالمعاني السامية الخالية من الحسية المطلقة، وهو الأمي الذي علم
    نفسه بنفسه إذ لم يتعدَ تعليمه الخلوة، لكنه كان مطلعاً.




    هو شاعررقيق
    جداً، وعفيف، وحساس، وخجول، وصادق، وأمين وكان يهاجر من حى العرب حيث ولد و تربى
    الى الاحياء الام درمانيه البعيده ليكحل عينيه بمرأى الحسان.






    يقول دكتور
    نصر الدين شلقامي أن عبد الرحمن كان فناناً شاملاً، واتي بمعانٍ جديدة في الشعر
    الغنائي في السودان، سواءً كان في وصف المرأة، أو الطبيعة،أو الغزل، أو حتي الوطن،
    فهو يتناول القضايا الاجتماعية في شعره خاصة تلك المتعلقة بالعادات الضارة مثل
    عادة (الشلوخ) والمساحيق كما في قوله:


    طبيعي خلقه
    ربك مادايرة اي زيادةلابدرة


    لا احمر ورد
    الخدود محمر


    الوان محاسنك
    زي ماهي




    ممن ظهرت
    باصواتهم أوائل قصائد عبد الرحمن الريح المطرب ابراهيم عبد الجليل فغنى "تعال
    يا روحى" في عام 1938 التي كانت في محاربة اغانى التم تم الهابط و "هوى
    يا ليلى" و كذلك "طال الفراق" التي تجارى اغنية "سهر المنام
    لى وحدى" و "المحبوب حبابه الفى زهرة شبابه" و يقول ود الريح أنها
    من محاولاته الخفيفة الاولى. و من احلى اغانى ابو الريح التي تغنى بها ابراهيم عبد
    الجليل اغنية "اضيع أنا" (1):


    سالت جاره عن
    راحته و هناه


    قال لى دا
    جاهل و امه معجنـــاه


    و حياة صداقتك
    لو تسمع غناه


    تقول ده بلبل
    ناح فاقد جنـــــاه


    كما قدمت له
    عائشة الفلاتية "الليمون" وهي من أغاني الحرب.


    و كذلك اغنية
    "وجه الحبيب ازدهر" التي سجلها بصوت المطرب ابو داؤود بعد أن سجلها
    ابراهيم عبد الجليل و صاحبه في الكورس الفاضل احمد و صوت نسائى من المحتمل أن يكون
    فاطمة خميس (15).




    و هذه المرحلة
    يعتبرها د. الفاتح الطاهر المرحلة الأولى من ثلاثة مراحل (19) حيث بدا مشواره
    الفنى باغانى ذات نمط جديد و هي أغانى بسيطة مترعة بلمسة الحقيبة ذات صدى جماهيرى
    اولها كما يقول هو شخصيا ان أول أغنية اشتهر بها هي أغنية "ما رايت في الكون
    يا حبيبى اجمل منك" التي غناها في العام 1938 المطرب الفاضل احمد و من الحان
    شاعرنا ثم تلتها "خدارى البى حالى ماهو دارى" التى تغنى بها فى عام 1940
    اولاد الموردة و كان يضم عوض الكريم و مغن آخر غير عطا كوكو كما تغنى بها ايضا
    سرور في اول تعاون مع شاعرنا فى عام 1940 (1):


    خدارى البى
    حـــــــــــــــالى ما هو دارى


    متين يزورنى
    حبى و محياه يضوى دارى


    اقول جلست مرة
    مع الطير الخــــــــدارى


    لولاه ما
    اشتبهت في يمينى أو يســـــارى


    لولاه ما صبرت
    على ذلى و انكســــــارى


    ما دام صبحت
    عاشق و الحب صبح ثمارى


    سيبونى في
    الارائك اسجع مع القمـــــارى






    ثم تلتها
    "انا سهران ياليل" التى تغنى بها فى عام 1939 عوض شمبات ومن الحان
    شاعرنا:


    انا سهران يا
    ليل اتعبنى الضنـــــى


    حسنك لغرامك
    ديمه محضنــــــــــا


    تهلك في
    نفوسنا و نهواك برضنـــــا


    بى كل اجتهادك
    قايم ضــــــــــدنــــا


    يا جميل من
    عذابك و هجرك فضنا






    ثم ظهرت بعد
    ذلك اغنيات "الفريد فى عصرك.. الزمان زمانك" الذى تغنى بها عوض شمبات و
    من الحان شاعرنا (1) و لكن الجقر يقول ان هذه الاغنية ظهرت مباشرة بعد "ما
    رايت فى الكون" حيث انبأه بذلك الصديق المخلص لشاعرنا المطرب الطيب سمسم (15).




    كما غنى له
    سرور ايضا في سنوات الحرب العالمية الثانية حينما ظهرت الاغانى التي تتناول
    القضايا الملحة للجماهير "رجال الحدود" (15) و يقول معاوية ان هذه
    الاغنية هى بداية تعامل شاعرنا مع سرور فى العام 1939 (1) :


    هيا يا رجال
    الحــــــــــدود


    دافعوا عن ارض
    الجـــدود


    و اتذكروا
    النايرة أم خدود






    و في عام 1943
    غنى كرومة لاول مرة لشاعرنا الفنان كرومة " جانى طيفو طايف"


    جانى طيفه
    طايف لحاظه كالقذائف وانا من عيونو خايف


    خيالو جانى
    طايف فى ثـــــــــوب من الطرايـــــــــــــــــــــف


    خدوده
    كالقطايف وليهو العنـــــــب شفايــــــــــــــــــــــــــف


    تلا في هواى
    صحايف لقى حبــــــــــى غير زائــــــــــــــــــف


    قال لى اراك
    خايف دون تشـــــــرح انا شايــــــــــــــــــــف


    حبيبى دمعى
    زارف غرقنى سيـــــــــــله جــــــــــــــــــــــارف


    لماذا عنى
    صارف وهالكنى وانتــــــــــــه عــــــــــــــــــــــارف


    ياملهب
    العواطف ومهــــــــــدل المـــــــــــــــــــــــــــــــعاطف


    متى ياجميل
    تلاطف وتكــــــــون علينا عاطـــــــــــــــــــــف


    انا ياحبيبى
    حالف لعواذلى فيــــــــك اخــــــــــــــــــــــــالف


    وقلبى ليك
    محالف متى ياغـــــــــــــزال تـــــــــــــــــــــــوالف






    و لذلك عندما
    كان كرومة يغنى طلبت منه الجماهير أن يغنى ثلاثة اغانى كانت كلها من كلمات عبد
    الرحمن الريح " و هذه الأغاني هي "خداري، أنا سهران ياليل، جاني طيفو
    طايف".






    و قدم عبد
    الرحمن لكرومة درر منها "يادرتى الجيدة" و "حلمك على يا سيدة"
    و "عشقت شادن عيونه ساحرة" و "املى غاية المنية" و غيرهما. و
    يقول عبد الرحمن الريح "تعرفت على كرومة فى حى العرب بحكم تردده على عبيد عبد
    الرحمن و سيد عبد العزيز و كنت ناشئا فتهيبته". و تعاونت معه بعد بدء عصر
    الاذاعة و لعل آخر ما شدا به قبل و فاته اغنيتى "يا حمامة مع السلامة"
    التى نظمتها اعجابا و ولها بالممثلة الصغيرة فاتن حمامة بعدما شاهدتها فى فيلم
    "يوم سعيد" و قد اوردت اسمها مقلوبا فى ثنايا البيت الاخير الذى اقول
    فيه (مسجلة فى الاذاعة بصوت حسن عطية):


    الجمال يا
    حمامة فاتن


    فيه الوان من
    المفاتن






    و يضيف الفاتح
    (19) في المرحلة الثانية؛ و هي الفترة التي يعدها عبد الرحمن فترة "ما بعد
    الحقيبة" و هي من أكثر مراحل حياته نضجا و تحكما و استيعابا لادواتها الفنية
    و يقول ابو الريح (انا اعتز جدا بهذه المرحلة ففيها كفاح و تعب و عرق).




    في بداية هذه المرحلة
    فى عام 1943 دخل مجال العزف على العود بعد أن شعر أن المستقبل اصبح للآلات
    الموسيقية فاتقن العزف على العود على يد صانع الاعواد عبد الحميد احمد الحاج و
    صادف ذلك ظهور الفنان زنقار فاهداه اغنيتين من نظم و تلحين شاعرنا لم يسجلهما
    زنقار او ربما سجلهما و ضاعت فى حريق الاسطوانات فى عام 1957، و سجلهما فيما بعد
    الفنان ابو داؤود و هما "بعيد الدار طال بى بعدك منى ... يا مولاى تنجز وعدك
    " و "قلبى سمير" و ثم اعطى بعد ذلك الى زنقار من نظم شاعرنا و
    تلحينه اغنيات: "يلاك يا جميل تنيل حظك ... و انيل حظى من جناين النيل" و
    "سنا البرق يذكرنى سناه" و " الدنيا حظوظ و انا حظى جميل". و
    مما ساعد فى انتقال شاعرنا من شعر الحقيبة الى الشعر الحديث وفاة كرومة و ازدهار
    الفن الغنائى الذى يعتمد على الآلات و تحول ابرز فنانى الحقيبة – الكاشف و عبد
    الحميد يوسف- الى الغناء الحديث و نجاح اغانيه بصوت حسن عطية.(1)


    أول عمل غنائى
    بدا مع شاعرنا مع مطرب يغنى بمصاحبة الآلات الموسيقية و ليس على نهج الحقيبة الذي
    كان سائدا هو المطرب عمر احمد و ذلك عندما صاحبه بالعزف على العود حين سجل أغنية
    " كان بدري عليك" في الإذاعة و قد توفى هذا المطرب و هو في ريعان شبابه
    لان جسده النحيل و إحساسه المرهف لم يتحملا تأثير التغييرات الفسيولوجية التي طرأت
    على صوته حيث صار صوته غليظا فاكتأب حتى مات (1).






    ثم تلاها
    بمجموعة اغانى كانت من نصيب ابراهيم عبد الجليل "اضيع أنا" و
    "الساعة كم" و "ما ممكن اصرح" و غنى من تلحينه كرومة "في
    رونق الصبح البديع" و هي من كلمات عتيق.






    و في عام 1946
    تعرف على المطرب الناشئ التاج مصطفى و قدم معه "سحروك ولا مالك.. بقيت تحرم
    عيونى .. من رؤية جمالك" و "راحة الضمير" و جيران في الحب" و
    "انت السمير قلبى بيرتاح ليك كتير" و "الملهمة" التي كانت
    تحفة فنية و احدثت تحولا في الغناء السودانى و بداية مرحلة جديدة تعكس حياة
    المجتمع و "انا ارضيت ضميرى" و "أنا المعذب" و
    "إنصاف".






    ثم غنى له حسن
    عطية : خدارى" و " لو انت نسيت" و "حرمان" و "الوان
    الزهور" و "يا مارى عند الاصيل" و "لو انت نسيت". و
    احتكره حسن عطية و لكنه كان يقدم قصائده للآخرين من حين لآخر و عند اضراب الفنانين
    عام 1950 قدم لرمضان حسن "الزهور صاحية و انت نايم" و على ابراهيم
    "إشراقة البشاشة" و خالد محمد احمد "احبك و الغرام قسمة"
    وعائشة الفلاتية "أحب عيونك" و نجحت هذه الاغانى نجاحا عاليا فما كان من
    المطربين إلا فك الاضراب و العودة إلى الاذاعة دون قيد أو شرط و لكن مراقب الاذاعة
    اشترط أن اى فنان يود الغناء في الاذاعة عليه أن يقدم اغنية جديدة.






    و لعبد الرحمن
    الريح الفضل في اكتشاف عدد من المواهب بينها عمر احمد و قدم له اعمال جديدة و وضعه
    علي أول الطريق بأعمال جيدة وفيما بعد رفعه إلي قمة المجد وهو دون السادسة عشرة من
    عمره بألحان تتميز بالحس الدافيء الحزين شهرته منها "كان بدرى عليك" و
    ليلة التلاقى" و " الطاؤوس".


    و كان له
    الفضل في اكتشاف ابراهيم عوض و لفت الانظار إليه و الذي اشتهر بلقب "المطرب
    الذرى" كناية عن انطلاقته الصاروخية و هو جار ملاصق لمنزل شاعرنا فقدم له
    مجموعة من الاغانى دفعة واحدة "يا غايب عن عينى" و هي التي اجيز بها صوت
    ابراهيم عوض ثم "عيونك فيها من سر الجمال الوان" و "هيجتنى
    الذكرى" و "علمتنى الحب و اختفت عنى..ا ين القاها ملهمة فنى".(1)








    تحقيق الأثر
    أو إمتاع المؤانسة كيفما يجده محقق أو أنيس يلزم تبيين الشواهد. وأغنيات عبدالرحمن
    الريح هي شواهده. وإشاعة بيان تفصيلها هي الأسانيد والإعلان لميراث تركة عبدالرحمن
    الريح لأهل السودان.




    ومضى دون مال
    أو ولد لان امتداد قدرة إبداعه وتنوع إنتاجه أمتع أجيالا عديدة وشكل وجدانها
    وصاروا يجدون فيما نثره لهم كثيراً مما يطربهم ويحركهم، فيغنون ويترنمون وهم
    مستغرقون في ألحان جميلة تعود بهم لأيام خوال وزمان أثير ولعل هذا هو خطر مبدعي
    الغناء مع الإلمام والاحاطة به، كانت ضرورة تحقي الأثر، وحتى يتأسس كذلك مبدأ
    التوثيق لفائدة تطور الدرس والموسيقى.




    وكلا كان من
    العسير نشر كل أغاني عبدالرحمن الريح منذ مرحلة الحقيبة وحتى المرحلة التي تلتها،
    لذا سيتم الاكتفاء بمطلع الأغنية واسم المغني.




    هذه النصوص
    مأخوذة من ديوانه (الروائع الحبيبة من أغاني الحقيبة) وقد نشره عام 1969م ونفذ من
    المكتبات


    وبما أن
    الديوان يشمل قصائد كثيرة في مجالات متعددة، في الوطنيات وشعر المناسبات وأدب
    التظرف، وقصائد غنائية لم تغن أو تسمع لذا نكتفي بانتخاب ما سمع،


    أما قصائد ما
    بعد الحقيبة والتي تمر فيها الانتقال إلى الاستخدام للآلات الموسيقية وهي المرحلة
    التي اكتمل فيها نضج عبدالرحمن الريح الموسيقي وساهم بألحانه العديدة والمتنوعة في
    الانتقال إلى مرحلة جديدة في الغناء السوداني،


    جمع عبدالرحمن
    الريح هذه القصائد في ديوان مخطوط ظل رهين المحبس البيروقراطي داخل المجلس القومي
    لرعاية الآداب والفنون لسنوات طويلة انتزعه على المك وآل لأهل عبدالرحمن الريح بعد
    رحيله.




    وحتى تكتمل
    رؤية تجربته الشعرية والموسيقية من أجل تقديم علمي ـأو متعة عارفة، فهذا جامع
    مطالع الغناء في مقام التوثيق والتحقيق،


    كل القصائد له
    أما الألحان فبعضها محل نزاع وشهادة كثير ممن غنوا له أنه مبدع هذه الألحان،






    من مرحلة الحقيبة
    وما بعدها نختار ما يحقق ذلك ونثبت اسم المغني الأساسي رغم أن الأغنية يؤديها
    آخرون وتعرف بهم.


    كما أن بعض
    ألحان الحقيبة مأخوذة من ألحان أخرى وهو ما عرف (بالمجاراة) أو من ألحان (التم تم)
    نتبع منجزه من خلال المغنين.




    كرومة (طيفه
    طائف) جاني طيفه طائف-لحاظه كالقذائف-أنا من عيونه خايف(سامي الشعور) سامي الشعور
    زارنا-وشرفنا في دارنا


    (يا درتي
    الجيدة) يا درتي الجيدة-حلمك علي يا سيدة


    (عشقت شادن)
    عشقت شادن-عيونه ساحرة-وقوامه لادن-كأنه زهرة


    (النرجس)
    النرجس يا مدلل والأقحوان-فتح على غصنك أشكال وألوان




    الفاضل أحمد
    (في المسالمة غزال) لي في المسالمة غزال-نافر بغني عليه-جاهل وقلبه قاسي-وقلبي
    طايع ليه


    (غبت) غبت عن
    إنساني-يا وحيد الكون-السقام مساني-إذا فراقك طال-أبقى لا تنساني


    (ما رأيت في
    الكون) ما رأيت في الكون-يا حبيبي أجمل منك-في دلالك وتيهك-وفي جهالة سنك




    (الشادن)
    الشادن الكاتلني ريده-هلك النفوس والناس تريده-ماله لو يرحم مريده


    (بدر الحسن)
    بدر الحسن فاق القبله ووراه-بين أجياله حايز حسن الكون براه(الزمان زمانك) يا
    الفريد في عصرك والزمان زمانك-أهدي لي من فضلك نظرة من رمانك


    (وين أنت) يا
    حبيبي وين أنت-ليك مدة ما بنت-وأنا في اشتياق لشوفتك




    ابراهيم
    عبدالجليل(هات لينا صباح) يا ليل هات لينا صباح-يفضح البدر ويخمد المصباح


    (وجه الحبيب)
    وجه الحبيب ازدهر-شال النمام مني-وكحل العيون بالسهر(لاقاني) لاقاني وبفرحة
    اتلقاني حبيبي


    (أضيع أنا)
    أضيع أنا وقلبي يزيد عناه-ويحيا محبوبي ويبلغ مناه




    أولاد المأمون
    (يا حمامة) يا حمامة مع السلامة-ظللت جوك الغمامة(نجوم الليل) يا نجوم الليل
    أشهدي-على لوعتي وتسهدي-وعلى بكاي وتنهدي




    لي في
    المسالمه غزال




    لي في
    المسالمة غزال .. نافر بغني عليهو


    جاهل وقلبو
    قاسي وقلبي طائع ليهو


    مصباح الظلام
    الـ ربنا معليهو


    زايد في الجمال
    نور الجمال جاليهو


    لو شافو
    الغزال على نفرتو بواليهو


    وان شافو
    القمر أنوارو تخجل ليهو


    ان جاه النسيم
    زي الفرع يتنيهو


    والثمر الرطيب
    كذب البقول يجنيهو


    باللمي
    والخدود ياذا العشوق بفنيهو


    الصحا والنعاس
    والسحر في عينيهو


    كل من شافو
    قال انا بالنفس افديهو


    هو غصن الرياض
    الزاهي في واديهو


    أزهار الربيع
    مازج زهور خديهو


    وجدلات الحرير
    ما لينه ذي ايديهو


    والدو معجنو
    على فطرتو مربيهو


    هو الفرد
    الوحيد في الدنيا ما في شبيهو


    يتجاهل علي
    وأنا حالي ما غابيهو


    سالبني في نار
    هواه شال قلبي يلعب بيهو






    _ _____شريف___________
    توقيع :شريف ____سودانى انا________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 7:16 am